كيف نتعايش مع الخوف في حياتنا

اللغة العربية
تاريخ البدء ٢٠٢٠/١٠/٠٧
المدّة 4 أسابيع
الجهد المطلوب 3 ساعات
المستوى مستوى مبتدئ
تاريخ الانتهاء ٢٠٢٠/١١/٠٤

كيف نتعايش مع الخوف في حياتنا، هو مساق مجاني مقدّم من إدراك يساعد المتعلم على تجاوز الخوف الذي قد يتعرض له بشكل دوري مما قد يؤثر على ممارسته لحياته اليومية بشكل طبيعي. يُعَد هذا المساق بمثابة مفتاح التمكن من الذات والتصالح مع النفس لفهم أنواع المخاوف ومراحلها الثلاث والتمكن من تجاوزها بنجاح.

من منا لا يشعر بالخوف بين الحين والآخر؟ الخوف هو شعور يلازمنا ما دمنا في تطور وتعلّم مستمر في حياتنا. ونظراً لمتغيرات الحياة الكثيرة مؤخراً، أصبحت مهارة التعايش والتعامل مع الخوف من أهم المهارات التي نحن بحاجة لها كي نتمكن من التغلب على الخوف وكي لا يكون عقبة في طريقنا بل لنصبح قادرين على تحويله إلى فرصة.

كل منّا لديه مخاوفه الخاصة به والتي قد تكون صغيرة بعض الأحيان، ولكن في أحيان أخرى قد تبدو هذه المخاوف ضخمة بحجم الجبال لدرجة تعيق بها حياتنا. في هذا المساق، سنتعرف على مخاوفنا، وأنواعها، وأسبابها، ومراحلها، وكيف نتعايش مع الخوف في حياتنا ونتمكن من تحويله إلى فرص وإلى قدرة لاتخاذ قرارات ناجحة.

كما سيتبين المتعلم خلال المساق كيف يمكنه أن يصبح المضيف لحياته الخاصة بدلاً من أن يكون الضيف فيها، وكيف يمكنه إنشاء حياة متوازنة يتغلب من خلالها على طرق التفكير السلبي المؤدي إلى الشعور بالخوف. إلى جانب معرفة كيفية التعايش والتعامل مع الخوف والقدرة على اتخاذ القرارات بكل ثقة ودون تردد.

يقدّم مساق كيف نتعايش مع الخوف في حياتنا، تفسيراً للشعور بالألم أو الضعف بينما بإمكاننا أن نشعر بالحماس والأمل طوال الوقت، وهذا من خلال فهم المتعلم لأهمية الحافز والدافع. وبذلك سيكتشف المتعلم أن قوة القرار ووفرة الفرص، متاحتان أمامه وبكثرة. قد يظن بأنه لم يراها من قبل، ولكنها فعلياً أمامه ولم تغِب عن ناظريه للحظة واحدة.

يُعد الوعي جزءاً لا يتجزأ من مساق كيف نتعايش مع الخوف في حياتنا، وسيرتفع مستوى الإدراك لديك بالتأكيد مع نهاية المساق، وهذه بعض من الهدايا التي ستحظى بها كمتعلم. إذ ستتعرف على التمثيل الداخلي لديك وعملية حذف وتصنيف المعلومات التي تتعرض لها بشكل يومي، وقدرتك في اختيار المعلومات التي يتم تصنيفها أو حذفها.

سيسمح لك مساق كيف نتعايش مع الخوف في حياتنا، بالخروج من دائرة الراحة الخاصة بك ويمكّنك من تحويلها إلى دائرة اكتشاف ذات وتطور مستمر، وستتعلم من خلال المساق كيفية التغلب على الخوف بغض النظر عن نوعه أو المرحلة التي يكون بها، وكيف تمضي قدماً وتنظر لأي خوف كفرصة لبداية جديدة وكيف تصبح أكثر مرونة عندما يتعلق الأمر بقرارات مصيرية.

تجاوز الخوف من خلال تسجيلك في مساق كيف نتعايش مع الخوف في حياتنا، حيث ستتعرف على علاقة الخوف بالحافز والألم والأمل وعلى مفهوم التمثيل الداخلي وعلاقة البرمجة والتربية في خلق الخوف أو التغلب عليه، ودائرة الراحة وكيفية الخروج منها وتحويلها إلى دائرة اكتشاف ذات وتطور.

ستتعلم في هذا المساق

  • أنواع المخاوف ومراحلها الثلاث
  • كيفية التعايش والتعامل مع الخوف والقدرة على اتخاذ القرارت
  • كيفية التغلب على الخوف بغض النظر عن نوعه أو المرحلة التي يكون بها
  • علاقة الخوف بالحافز والألم والأمل
  • دائرة الراحة وكيفية الخروج منها
  • كيفية إنشاء حياة متوازنة نتغلب من خلالها على طرق التفكير المؤدية إلى الخوف
  • التمثيل الداخلي وعلاقة البرمجة والتربية في خلق الخوف أو التغلب عليه
  • كيف تكون مضيف حياتك ضمن دائرة اكتشاف ذات نفسك
  • كيف تمضي قدماً وتنظر لأي خوف كفرصة لبداية جديدة

مخطّط المنهج الدراسي

+
الوحدة الأولى: الخوف ومراحله

تتناول هذه الوحدة أنواع المخاوف المختلفة وحقيقة الخوف.

+
الوحدة الثانية: المسؤولية وانعكاسها

تتحدث هذه الوحدة عن تأثير المسؤولية والمساءلة وانعكاسهما على حقيقة قدراتنا في مواجهة الخوف.

+
الوحدة الثالثة: الألم والقوة

سنتعرّف على الفرق بين الألم والقوة في مواجهة الخوف، وتأثير العالم الخارجي على تمثيلنا الداخلي مع بعض التمارين عليه.

+
الوحدة الرابعة: منطقة الراحة

نتعرّف في هذه الوحدة على مدى تأثير منطقة الراحة في إدارتنا للخوف وكيف يمكننا أن نوسعها.

+
الوحدة الخامسة: هل أنت الضيف في حياتك أم المضيف لها؟

توضِح هذه الوحدة مدى تأثير تحمّلنا للمسؤولية في حياة كل منا بشكل مباشر على قوانا الداخلية والخارجية وقدراتنا في اتخاذ القرارات.

+
الوحدة السادسة: وضع الأهداف وجذب النجاح

تتطرق هذه الوحدة إلى أهمية وضع الأهداف وتنسيق الوقت في جذب النجاح.

اقرأ المزيد

فريق المساق

منار الدينا
منار الدينا

مدربة تطوير ذات معتمدة ومدربة في مهارات التواصل ومتحدثة رسمية وكوتش دولي معتمد برتبة Fellow ومدربة مهارات قيادية في العمل وفي قيادة التغيير. منار الدينا لديها ٢٠ عاماً من الخبرة في مجال الأعمال، وتعمل في مجال التدريب والكوتشينج منذ ١٠ أعوام. مؤسسة شركة التفكير الحيوي للتدريب والإستشارات والكوتشينج، رؤيتها هي بناء أردن وعالم أفضل من خلال كل شخص يتم تدريبه، للارتقاء بمستوى الحياة وتحقيق الأهداف والعيش ضمن معايير تساعد الشخص في تحقيق ذاته والنمو والتطور المستمر.

انضم الآن
المتصفح الذي تستخدمه غير مدعوم.

الرجاء استخدام أحد المتصفحات التالية Chrome, Firefox, Safari, Edge. تحميل متصفح مدعوم

×