عن إدراك

جلالة الملكة رانيا العبدالله

"إدراك" هي منصة إلكترونية عربية للمساقات الجماعية مفتوحة المصادر، وتعرف باللغة الإنجليزية بإسم (موكس)، وهذه المنصة تأتي بمبادرة من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية. تحرص مؤسسة الملكة رانيا على بذل كافة الجهود والمساعي للمساهمة في وضع العالم العربي في المقدمة في مجال التربية والتعليم كونهما حجر الأساس لتطور وازدهار الشعوب.

وإيماناً من جلالة الملكة رانيا العبدالله بأهمية التعليم وما له من أثر في تحسين نوعية حياتنا، سواء كأفراد أو كمجتمعات ودول ستوفر إدراك التعليم النوعي للعالم العربي من خلال تقديم مساقات منتقاه يقوم على تطويرها أفضل المحترفين والخبراء في العالم العربي وأخرى مترجمة ومعربة عن الأفضل عالمياً.

ولذلك، فإن المؤسسة ستقوم بتسخير الموارد البشرية العربية الموجودة في المنطقة لانشاء "إدراك" كأول منصة عربية إلكترونية "للموكس" بالشراكة مع "إدكس"، وهي مؤسسة مشتركة بين جامعتي هارفرد ومعهد ماسشوستس للتكنولوجيا، ومختصة في هذا المجال.

وتشكل هذه المنصة فرصة فريدة ومهمة للوطن العربي، إذ تفتح المجال للمتعلمين العرب للإلتحاق عبر شبكة الإنترنت بمساقات متوفرة من قبل أفضل الجامعات العالمية مثل هارفرد، معهد ماسشوستس للتكنولوجيا، ويوسي بركلي مع إمكانية الحصول على شهادات إتمام، وستفتح المجال أيضاً للإلتحاق بمساقات جديدة باللغة العربية لأفضل الأكاديمين العرب لإثراء التعليم عربياً. ومن الجدير بالذكر أن كافة المساقات على منصة "إدراك" مجانية. وتتطلع أيضاً مؤسسة الملكة رانيا إلى استخدام المنصة لدعم وإبراز القدوات العربية من خلال تطوير مساقات قصيرة يعدها محترفون و خبراء في مجالات مختلفة من الفنون والعلوم.

وأخيراً، فإن مؤسسة الملكة رانيا تؤمن بأن هذه المنصة ستمكّن العالم العربي من البناء على الإهتمام العالمي بتطورات المنطقة، ليتمكن العالم العربي من رواية قصته بنفسه. ومن خلال "إدراك" سيتمكن أساتذة الجامعات العرب وخبراء المنطقة من تقديم مساقات باللغة الإنجليزية عن تطورات المنطقة وتاريخها العريق، وستساهم هذه المساقات بتعريف وتثقيف الجمهور العالمي المهتم بتطورات المنطقة.

الشركاء المؤسسون

سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

منذ أن كانت مجرد فكرة، كانت منصة إدراك مبادرة عربية، هدفها خدمة كافة الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج. وبناءً على ذلك فقد التمست مؤسسة الملكة رانيا الدعم في هذه المبادرة من القادة العرب ذوي الرؤية، الذين يعملون لمستقبل أفضل لمنطقتنا العربية.

تفتخر مؤسسة الملكة رانيا بالإعلان عن انضمام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس المجلس التنفيذي في أبوظبي، كأول شريك مؤسس لمنصة إدراك، إيماناًمن سموه بأهمية التعليم للشباب في الوطن العربي.

الجهات الراعية

مؤسسة ميقاتي

مؤسسة ميقاتي

تفتخر مؤسسة الملكة رانيا برعاية مؤسسة الميقاتي لمنصة إدراك وهي الشراكة التي ستقوم بتوفير تعليم نوعي للشعوب العربية على نطاق أوسع.

مؤسسة الميقاتي هي مؤسسة عالمية غير ربحية أسسها الإخوان طه ونجيب ميقاتي. تعمل المؤسسة على تحسين سبل المعيشة و توفير الفرص للأقل حظاً في الدول النامية، خصيصاً في العالم العربي وإفريقيا. تركز مشاريع المؤسسة على العديد من مقومات الحياة مثل التعليم البحث العلمي وخدمات تنمية المجتمع، إضافةً إلى المجالات الثقافية من الحرف اليدوية والعمارة والموسيقى والفن والرياضة.

الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي

الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي

تفتخر مؤسسة الملكة رانيا برعاية الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي لمنصة إدراك وهي الشراكة التي ستقوم بتوفير تعليم نوعي للشعوب العربية على نطاق أوسع.

الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، والذي يتخذ من دولة الكويت مقراً له، مؤسسة مالية إقليمية عربية تعمل على تمويل المشروعات الإنمائية الاقتصادية والاجتماعية، وذلك من خلال تمويل المشاريع الاستثمارية العامة والخاصة، وتقديم المعونات والخبرات الفنية. وتتميز أنشطة الصندوق العربي بتركيزها على عدد من الجوانب الهامة التي تجعل منه نموذجاً للتعاون والتكامل الاقتصادي العربيين، وتجسيداً للعمل العربي المشترك المتميز.

؟