عن إدراك

جلالة الملكة رانيا العبدالله

إدراك هي منصة إلكترونية عربية للمساقات الجماعية مفتوحة المصادر (MOOCs). تم تأسيس إدراك بمبادرة من مؤسسة الملكة رانيا للتعليم والتنمية والتي تحرص على بذل كافة الجهود والمساعي للمساهمة في وضع العالم العربي في المقدمة في مجال التربية والتعليم كونهما حجر الأساس لتطور وازدهار الشعوب.

وتماشيا مع إيمان جلالة الملكة رانيا العبدالله بأهمية التعليم وما له من أثر في تحسين نوعية حياة المجتمعات والدول والأفراد وازدهارها على كل المستويات فإن إدراك تهدف إلى توفير مساقات تعليمية عالية الجودة يقوم على تطوير محتوياتها نخب من خبراء وأكاديمي العالم العربي والعالم, بالإضافة إلى تقديم بعض المساقات العالمية المترجمة للغة العربية.

تعمل إدراك بالشراكة مع edX وهي إحدى المنصات التعليمية الإلكترونية الأولى على مستوى العالم والتابعة لجامعة هارفرد الأميركية و معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

توفر إدراك فرصة الإلتحاق بمساقات متنوعة وعلى كافة المستويات لجميع الناطقين باللغة العربية وبشكل مجاني. كما يمكن للمتعلمين الحصول على شهادات إتمام المساقات بشكل إلكتروني. ومن الجدير بالذكر أن إدراك تسعى أيضا إلى إبراز وتحفيز الخبراء العرب من كافة المجالات لإثراء المحتوى التعليمي العربي على الانترنت ومشاركة خبراتهم ومعرفتهم مع المتعلمين العرب من خلال تطوير مساقات وطرحها عبر المنصة.

وإيمانا من مؤسسة الملكة رانيا بأهمية تقديم الجانب المعرفي والعلمي لكل من المعلم والمتعلم العربيين على حد سواء فإن إدراك تمثل وسيلة مؤثرة تتيح للعالم العربي الفرصة كي يعيد إنتاج ثقافته وصورته للعالم كما وتقوم إدراك بالمساهمة في عملية تطوير عالم التعليم الإلكتروني من خلال جناحها البحثي والمعلوماتي والذي يقوم على دراسة وتحليل البيانات من أجل تجويد التجربة التعليمية وابتكار أفضل الأساليب التي تخدم المتعلم العربي.

وأخيرا, تضم إدراك في فريق عملها نخبة من أفضل خبراء التعليم الإلكتروني الشغوفين بالتعلم والمدركين لأهمية مبدأ “العلم لمن يريد”

الشركاء المؤسسون

سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان

منذ أن كانت مجرد فكرة، كانت منصة إدراك مبادرة عربية، هدفها خدمة كافة الشعوب العربية من المحيط إلى الخليج. وبناءً على ذلك فقد التمست مؤسسة الملكة رانيا الدعم في هذه المبادرة من القادة العرب ذوي الرؤية، الذين يعملون لمستقبل أفضل لمنطقتنا العربية.

تفتخر مؤسسة الملكة رانيا بالإعلان عن انضمام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس المجلس التنفيذي في أبوظبي، كأول شريك مؤسس لمنصة إدراك، إيماناًمن سموه بأهمية التعليم للشباب في الوطن العربي.

الجهات الراعية

مؤسسة ميقاتي

مؤسسة ميقاتي

تفتخر مؤسسة الملكة رانيا برعاية مؤسسة الميقاتي لمنصة إدراك وهي الشراكة التي ستقوم بتوفير تعليم نوعي للشعوب العربية على نطاق أوسع.

مؤسسة الميقاتي هي مؤسسة عالمية غير ربحية أسسها الإخوان طه ونجيب ميقاتي. تعمل المؤسسة على تحسين سبل المعيشة و توفير الفرص للأقل حظاً في الدول النامية، خصيصاً في العالم العربي وإفريقيا. تركز مشاريع المؤسسة على العديد من مقومات الحياة مثل التعليم البحث العلمي وخدمات تنمية المجتمع، إضافةً إلى المجالات الثقافية من الحرف اليدوية والعمارة والموسيقى والفن والرياضة.

الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي

الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي

تفتخر مؤسسة الملكة رانيا برعاية الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي لمنصة إدراك وهي الشراكة التي ستقوم بتوفير تعليم نوعي للشعوب العربية على نطاق أوسع.

الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي، والذي يتخذ من دولة الكويت مقراً له، مؤسسة مالية إقليمية عربية تعمل على تمويل المشروعات الإنمائية الاقتصادية والاجتماعية، وذلك من خلال تمويل المشاريع الاستثمارية العامة والخاصة، وتقديم المعونات والخبرات الفنية. وتتميز أنشطة الصندوق العربي بتركيزها على عدد من الجوانب الهامة التي تجعل منه نموذجاً للتعاون والتكامل الاقتصادي العربيين، وتجسيداً للعمل العربي المشترك المتميز.

؟