ألف باء الصحة والمرض

اللغة العربية
تاريخ البدء ٢٠٢٠/٠٣/٢٩
المدّة مفتوحٌ دائمًا
الجهد المطلوب 4 ساعات
المستوى مستوى مبتدئ

الثقافة الطبية لدى العامة في البلاد العربية من كافة الشرائح المجتمعية تعاني من قصور شديد، وهذا ما تشير إليه دراسة قام بنشرها أ.د. حاتم العيشي المحاضر في مساق ألف باء الصحة والمرض، بالإضافة لما تشير إليه الخبرة اليومية للأطباء الذين يتعاملون مع المرضى في العيادات والمستشفيات، وللأسف فإن ضعف الثقافة الطبية ينعكس على كل محطات تعامل المريض مع أعراضه ومرضه.

أول هذه المحطات هي "ماذا سيفعل المريض قبل أن يذهب للطبيب"، والمشاكل الأساسية هنا والتي نتعامل معها بالتثقيف في الوحدة الأولى من هذا المساق، هي: أن البعض لا يختار الذهاب للطبيب من الأساس وخاصة في البدايات، بل إنه يطرق أبواب أخرى عديدة، منها: إستشارة غير مختصين، أو الإجتهاد في تشخيص مرضه على الإنترنت -وهو أمر في غاية الخطورة-. أمّا البعض الآخر يختار الذهاب للطبيب ولكنه يتطوع بعمل الكثير من الفحوص مسبقا بدون أي أساس علمى. في أغلب الأوقات قد يتشتت عدد غير قليل من المرضى بما يتعرّض له من أشخاص يستغلون ضعف ثقافته الطبية من ناحية وأمله في حل سريع ونهائي لأي مشكلة صحية قد يعاني منها من ناحية أخرى، مما يستدعي تعريف الناس بطرق التفرقة بين ما قد يفيد فعلا وما هو وهمي حقا ويجب تجنبه تحت أي ظرف.

المحطة الثانية والهامة جدا هي "زيارة الطبيب" والتي بالتأكيد ستكون أكثر فائدة للمرضى وللأطباء لو حصل المرضى على الدراية الكافية بالطريقة التي يعمل بها الأطباء وبنوع المعلومات الذي يعتمدون عليه في التشخيص بالذات، ونوع المساعدة التي يمكن أن يقدمها أيضا المريض في عملية الكشف وحتى في تثقيف المريض بمرضه.

المحطة التي تليها هي مرحلة "ما بعد زيارة الطبيب في العيادة" ويحتاج المريض هنا لدراية بأهمية اتباع تعليمات الطبيب وعدم الإجتهاد في ترجمة نتائج أي فحوص مطلوبة، وعدم الإعتماد على أي شخص غير متخصص في ذلك، واعتماد الطرق المثلى للحصول على المزيد من المعلومات الصحيحة عن مرضه.

نختتم المساق بتقديم مجموعة من المواضيع بهدف التوعية العامة ورفع مستوى الثقافة بها، ونختار هنا أمراض روماتيزمية تعاني من انتشار أعراف سائدة وخاطئة عنها وعن طرق علاجها.

ستتعلم في هذا المساق

  • كيف تختار التخصص الطبي المناسب لما قد تعانيه من أعراض
  • كيف تختار الطبيب الكفء
  • كيف يقوم الأطباء بعملية البحث العلمي والتوصل للتحديثات الطبية التي تساعد على العلاج، وكم الإحتياطات المبذولة لضمان أمان وفاعلية العقاقير الموصوفة
  • الفرق بين الطب التقليدي المبني على الدليل والطب البديل
  • كيف يقوم الطبيب بتشخيص المرضى في العيادة ، وكيف يمكن للمريض استخدام هذه المعرفة في مساعدة الطبيب في التشخيص
  • تعليمات ونصائح هامة جدا في أثناء زيارة الأطباء في العيادات لضمان سلاسة حصولك على أعلى فائدة ممكنة من زيارة الطبيب
  • دورك ودور الطبيب في التثقيف الوافي عن مرضك وطرق علاجه
  • كيف تحسن الاستفادة من الإنترنت إذا أصابك مرض وفي نفس الوقت كيف تتجنب أضراره
  • أهمية عدم الإجتهاد في ترجمة نتائج أي فحوص طبية أو الإعتماد على الغير مختصين في ذلك
  • نصائح هامة للتعامل مع العقاقير الموصوفة من طبيبك فيما يتعلق بالتحسن أو عدم التحسن عليها أو حدوث أي آثار جانبية لها
  • تصحيح لمفاهيم خاطئة عن بعض الأمراض الشائعة وبخاصة النقرس والروماتويد والحمى الروماتيزمية والفيبروميالجيا

مخطّط المنهج الدراسي

+
الوحدة الأولى: ماذا تفعل قبل زيارة الطبيب

في هذه الوحدة نتعرف على الخطوط العريضة للتعامل من المرض ويتضمن ذلك ماذا ستقرأ وعن ماذا ستبحث على الإنترنت ومن تستشير وكيف تختار التخصص الصحيح والطبيب الكفء وكيف تعد ملفك الطبي بطريقة منظمة وكيف تتعرف على من يدعون العلم والقدرة على العلاج حتى تتجنبهم وحتى تأخذ بالأسباب لتصل لحل لمشكلتك الصحية بطريقة علمية على يد المختص فقط.

+
الوحدة الثانية: للحصول على أعلى استفادة من زيارة الطبيب

الطبيب لا يشخص المرض وحده، الطبيب يشخص المرض بمساعدة المريض نفسه. هذا الجزء هو عبارة عن مجموعة من الفيديوهات يمكن أن نسميها كتالوج زيارة الطبيب . كتالوج تعريفك بكيفية قيام الطبيب بعملية تشخيص المريض وتقييم مرضه مستخدمين في ذلك أمثلة ومواقف توضيحية كثيرة. وعلى خلفية تقديم هذا التثقيف للمريض، نأمل أن يلتزم المريض بتعليمات ونصائح هذه المحاضرات لأنها ستسهل كثيرا على الطبيب تشخيص وتقييم شدة مرضه وبالتالي وصف العلاج الأنسب له.

+
الوحدة الثالثة: ماذا تفعل بعد زيارة الطبيب

في هذه الوحدة نتعرف على أهم العوائق التي يواجهها المريض بعد زيارته للطبيب أو المستشفى ومعظمها يتعلق إمّا باجتهاداته في ترجمة نتائج فحوصاته أو في التخبط الذي قد يصيبه بسبب فتاوي الغير مختصين بالطب وما يحدثه ذلك من تأثير سلبي على إكتمال العملية العلاجية بنجاح.

+
الوحدة الرابعة: تصحيح لمفاهيم سائدة عن بعض الأمراض الروماتزمية الشائعة

هذه الوحدة تركز على رفع الثقافة الطبية لدى المشاهدين عن طريق تصحيح مفاهيم غير صحيحة عن بعض الأمراض الشائعة ونخص بعض الأمراض الروماتيزمية (أمراض المفاصل) بهذا التصحيح للمفاهيم، حيث أنها تخصص المحاضر في مجال الطب.

اقرأ المزيد

فريق المساق

الدكتور حاتم حمدي العيشي
الدكتور حاتم حمدي العيشي

الدكتور حاتم حمدي العيشي أستاذ روماتيزم بكلية الطب بجامعة القاهرة (مصر) وهو يعيش بين مصر والمملكة العربية السعودية حيث يعمل إستشاري للأمراض الروماتيزمية في البلدين، وحاليا هو أيضا نائب مدير مركز تطوير التعليم الطبي بجامعة القاهرة الدكتور حاتم العيشي حاصل على دكتوراه من جامعة القاهرة وأيضا على دبلومة في التعليم الطبي ودبلومة أخرى في الإدارة من نفس الجامعة بالإضافة إلى تدريس مادة الروماتيزم والمناعة للأطباء بالجامعة، يقوم د. حاتم، بتدريس برنامج للأطباء تحت مسمى "ما يحتاج الأطباء لمعرفته بالإضافة لدراسة الطب" ويتضمن البرنامج تدريس مهارات التواصل بين الطبيب والمريض، أسس التخطيط الإستراتيجي، خدمة العملاء، أسس التفاوض والإقناع، وأساسيات القيادة الناجحة يقوم د. حاتم أيضا بتثقيف مرضى الأمراض الروماتيزمية عن أمراضهم من خلال سلاسل فيديوهات كاملة يتم نشرها على قناته على اليوتيوب ويقوم أيضا بالتدريس لطلبة السنوات النهائية بالمدراس محاضرات عن التخطيط للمستقبل الدكتور حاتم أيضا كاتب قصصي وله قصص منشورة أهمها "بصمات تيكيتا" والتي نشرت بالولايات المتحدة عام ٢٠٠٧

انضم الآن
المتصفح الذي تستخدمه غير مدعوم.

الرجاء استخدام أحد المتصفحات التالية Chrome, Firefox, Safari, Edge. تحميل متصفح مدعوم

×